BLOGGER TEMPLATES - TWITTER BACKGROUNDS

Saturday, June 5, 2010

هل أذنبت


هل أذنبت... أم هو الحب القدري المرتسم بين غيوم المستقبل

أحببته، ومازلت أحبه،

حاولت أن أهرب منه حاولت أن لا أحبه أن يكون في حياتي كأي إنسان آخر

صديق رفيق زميل..............

ولكني أبداً ما أردته أن يكون لي حبيب،

رغم أنه أسكر عقلي منذ أول نظرة وقعت عليه،

ويوم أن أدركت أني أحبه كتمت حبه في قلبي وأقفلت عليه،

ولكن الحب خلق حراً فلم أستطع أسره مطولاً وجاهرته بحبي،

فلست أقوى أن أبوح به لسواه وحتى وإن صد عن حبي،،،،

ولكن لم يتغير شيء فقد صرت أحبه دون أن يكون هو معي،

أراه هنا معي أينما حللت لا يفارقني أبداً

ولكن قلبي يعتصره الحب دون أن يصرخ به على الملأ

حتى أني لأول مرة أدرك أن الحب يسبب الألم حين تبقيه أسيراً في فؤادك

ليته يعلم ما أعانيه ويقاسيه فؤادي في وجوده البعيد عني

كل ما أتمناه له هو السعادة وليته يعلم معنى أن أحبه

4 comments:

youma said...

لم اجد ما اعلق به هنا غير بعض من كلماتي

"تعلم بأنك غذيت بداخلي حباً عاش وحيداَ كخطيئة

فنحن العربيات اللواتي أرضعتنا أمهاتنا حياءً

قد نمضي أعواماً وقد نموت ونحن نعشق بصمت قاتل



غالبت نفسي فيك ولكنها كنبتة الصبار

لا يقتلها العطش ولا يضنيها شح الارتواء
"

لتشابه الحالة

ان شاء الله تعجبك الأغنية

rabab said...

يا لها من كلمات رائعه والأروع هو شعورك .....فكلما زاد ألم الحب كلما ارتقى وزاد شذاه ليأخد لب الأنفس
تحياتي لكي عزيزتي ومزيدا من الإبداع

The Moon said...

عزيزتي يوما أكيد أعجبتني الأغنية فلم أكن سأوفق باختيار أحسن من ذلك

أجل ألم أقل لك أن حالتي مشابهة لما كتب من كلمات

ويبقى هكذا هو الحال
أعجبني جداً تعبيرك
"فنحن العربيات اللواتي أرضعتنا أمهاتناحياءً قد نمضي أعواماً وقد نموت ونحن نعشق بصمت"
أكتب علينا ذلك أم هو قدرنا

شكراً جزيلاً لوجودك ومرورك عزيزتي

The Moon said...

عزيزتي رباب

سعدت أن أعجبتك كلماتي
ولكن أنت تعلمين أن الحب حين يفوق ألمه حد الاحتمال يكون أسوأ من أي ألم جسدي آخر

ولكنه يبقى هو الحب بجنونه وفنونه وكم أترنم لنغماته رغم ألهم ولكنه يبقى رائعاً فهو الحب

شكراً لمرورك عزيزتي